هل الجلسات النفسية ..مجرد فضفضة!

هناك من يخطأ التقدير في مدى وكيفيه تأثير الجلسات النفسية.فكثير قد يعتقد أن لدى الأخصائي العصا السحرية في تغيير واقع المريض بينما كل ما وسع الاخصائي هو تغيير تعامل المريض مع واقعه مما قد ينتج عن تغيير جزئي أو كلي في حياته. وهناك من يصر على الأدويه ويرى أن الجلسات مجرد كلام غير مجدي ولا يختلف عن كونها تنفيس لمشاعره.

السؤال هل الجلسات النفسية مجرد فضفضه! الدراسات الحديثة اثبتت أن عدةمدارس مثل العلاج المعرفي السلوكي يمكن بدوره تغيير نشاط الدماغ. حيث تم نشر ما يقارب عشرين دراسة اثبتت وجود تغيير في الدماغ بعد علاج للأكتئاب، القلق، الشخصية الحدية (١). وهذه النتيجه تكون منطقيه حين نفهم كيف الدماغ يتعلم الاستجابه للمثيرات. القلق كمثال ليس هناك جين مسؤول عن حدوثه لكنه يحدث كنتيجه تعلم. إذا كان الشخص لديه خوف من موقف معين وتكرر هذا الخوف فسوف يثير لديه مشاعر القلق. وإذا أردنا معرفه نشوء شكل هذه الاستجابة في الدماغ سنجد خلايا عصبيةتستجيب لهذا المثير بالاتصال ببعضها ومع تكرار هذا الاتصال سترتبط هذه الخلايا وتثار تلقائيا عند حدوث مايثيرها.

 

عند اللجوء للعلاج المعرفي السلوكي المريض يتعلم مفاهيم جديدة ويمارس سلوكيات مختلفة لذلك مسارات عصبية جديدة في الدماغ تتشكل. لكن هذه المسارات تتشكل بعد وقت من التعلم ومزيد من الممارسة يقود إلى مزيد من النمو لهذه المسارات العصبية في الدماغ.

جميع الحقوق محفوظة لمركز ذاتي
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey Snapchat Icon